حضرموت تحترق يامحافظ ..وحقن دماء الشباب واجب
حضرموت الخير وأرض الحضارة وموطن خيرات الوطن حتى سميت ( حضرموت الخير للغير ) وغيرها من التسميات التي أطلقوها على حضرموتنا وبعضنا يردد خلفهم بينما حضرموت في حقيقة أمرها صارت مطمعا للكل ومغرما وتدخلت أيدي الغير فيها حتى صارت تحكم بغير أبناءها إلا مؤخرا بعد أن تفاقمت الأمور ووضعوا أمور أكبر محافظة أحد أبنائها مع أن هناك من لايريد الخير لحضرموت . حضرموت اليوم تحترق بعد أن بدأت اللعبة السياسية تلعب برأسها وأصبح أكثر المغفلين أمثالنا ... إقراء بقية الخبر