الاستثناء اليمني
بالمقارنة مع الثورات العربية الاخرى، يمكن الكلام عن الاستثناء اليمني. رحل الرئيس علي عبدالله صالح عن السلطة، لكنه لم يرحل عن اليمن كما فعل زين العابدين بن علي الذي فرّ من تونس. ولم يدخل السجن مع افراد عائلته والمقربين منه كما حصل مع الرئيس حسني مبارك الذي يُحاكم مع نجليه ووزير الداخلية في عهده. ولم ينته النهاية البشعة التي انتهى بها معمّر القذّافي. الأكيد ان وضعه مختلف عن وضع الرئيس السوري بشّار الاسد. فالاخير لن يسعى الى السير على خطى علي عبدالله صالح، ... إقراء بقية الخبر